رضا الله

إنّ غايةَ ما يطلُبه المسلمُ ويتمناهُ هو رضا اللهِ تعالى والفوزَ بجنَّتهِ، فالرِّضا من صفاتِ الله ومن نِعمهِ على عبادهِ، فما أمرهُم بطلب الرِّضا منه إلا ليرضى عنهم، فعليهم أن يتيقنوا بأنَّه تعالى سيرضى، ويجب أن يدفعهم هذا اليقينُ للوصولِ إلى هذه الغاية العظمى، وأن يطلبوا منه أن يوفِقَهُم لكلِّ عملٍ يُرضيهِ عنهم حتى يبلغوا أعظمَ رضاً في الجنّة فلا يسخَطُ عليهم بعهدها أبداً، ومن دلائلِ الإقبال على الله وطلب الرضا منه، المسارعةُ في تحصيلِ الرِّضا، قال تعالى: {وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى}،[١] والحرصُ على الأعمالِ الصالحةِ، قال تعالى: {تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا}،[٢] والرضا بما يَقضي اللهُ من البلاءِ، قال -صلى الله عليه وسلم-: (إنَّ عِظمَ الجزاءِ مع عِظمِ البلاءِ، وإنَّ اللهَ إذا أحبَّ قومًا ابتَلاهم، فمَن رَضي فله الرِّضَى، ومَن سخِط فله السَّخطُ)،[٣] واتِّباعُ ما أَمَرَ به، قال تعالى: {وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ}،[٤] وشُكرُ نِعَمِه، قال تعالى: {وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ}،[٥] واجتِنابُ ما لا يُرضِيه، قال تعالى: {وَلَا يَرْضَىٰ لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ}.[٦][٧]


الدعاء برضا الله من القرآن الكريم



{رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين}.[مرجع]




{رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ}.[مرجع]




{رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}.[مرجع]




{رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّاب}.[مرجع]




{رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}.[مرجع]




{رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِين}.[مرجع]




{رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين}.[مرجع]




{رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِين* وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنَ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ}.[مرجع]




{رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا}. [مرجع]




{رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِين}.[مرجع]




{رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِين}.[مرجع]




{رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي ۚ رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء* رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَاب}.[مرجع]




{رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا}.[مرجع]




الدعاء برضا الله من السنة النبوية



(اللَّهمَّ إنِّي أعُوذُ برِضاكَ مِن سخَطِكَ، وبمُعافاتِكَ مِن عقُوبتِكَ، وبكَ مِنكَ، لا أُحصي ثَناءً عليكَ، أنتَ كما أثنَيتَ على نفسِكَ).[مرجع]




(وأسألُكَ خشيتَكَ في الغيبِ والشَّهادةِ وَكلمةَ الإخلاصِ في الرِّضا والغضبِ وأسألُكَ نعيمًا لاَ ينفدُ وقرَّةَ عينٍ لاَ تنقطعُ وأسألُكَ الرِّضاءَ بالقضاءِ وبردَ العيشِ بعدَ الموتِ ولذَّةَ النَّظرِ إلى وجْهِكَ والشَّوقَ إلى لقائِكَ وأعوذُ بِكَ من ضرَّاءٍ مُضرَّةٍ وفتنةٍ مضلَّةٍ اللَّهمَّ زيِّنَّا بزينةِ الإيمانِ واجعَلنا هداةً مُهتدين).[مرجع]




(رَضيتُ باللَّهِ ربًّا، وبالإسلامِ دينًا، وبِمُحمَّدٍ رسولًا).[مرجع]




(ربِّ اغفِر لي وارحَمني واجبُرني وارزُقني وارفَعني).[مرجع]




(يا مقلِّبَ القلوبِ ثَبِّتْ قلبِي على دينِك).[مرجع]




(اللهمَّ إنك عفوٌّ تُحبُّ العفوَ فاعفُ عنِّي).[مرجع]




(اللَّهمَّ قِنِي عذابَك، يومَ تبعَثُ عبادَك).[مرجع]




(اللهمَّ إنِّي أعوذُ بِكَ من يومِ السوءِ، ومِنْ لَيْلَةِ السوءِ، ومن ساعَةِ السوءِ، ومن صاحِبِ السوءِ، ومن جارِ السوءِ في دارِالمقامَةِ).[مرجع]




(اللهمَّ إني أسألُك رزقًا طيبًا، وعلمًا نافعًا، وعملًا متقبلًا).[مرجع]




(اللهمَّ إني أسألُك بنورِ وجهِك الذي أشرَقت له السماواتُ والأرضُ، أن تجعلَني في حِرزِك، وحفظِك، وجوارِك، وتحتَ كنفِك).[مرجع]




(اللهمَّ أعنِّي على ذكرِك وشكرِك وحسنِ عبادَتِك).[مرجع]




(اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ بكَ مِن الكُفر، والفَقر، وعَذابِ القَبرِ).[مرجع]




(اللَّهمَّ رحمتَك أرجو فلا تَكِلني إلى نَفسِي طرفةَ عينٍ، وأصلح لي شَأني كلَّه لا إلَه إلَّا أنتَ).[مرجع]




(اللَّهُمَّ اغفِر لي ذنبي كلَّهُ دقَّهُ وجلَّهُ وأوَّلَهُ وآخرَهُ).[مرجع]




(اللَّهمَّ إنِّي أسأَلك عيشةً نقيةً، وميتةً سويةً، ومردَّاً غيرِ مخزٍ، ولا فاضحٍ).[مرجع]




(اللَّهمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ ما عَمِلتُ وشَرِّ ما لَم أَعمَل).[مرجع]




(اللَّهُمَّ اهدِنِي وَسَدِّدنِي).[مرجع]




(اللهم اجعل في قَلْبي نورًا، وفي بَصَري نورًا، وفي سَمْعي نورًا، وعن يَميني نورًا، وعن شِمالي نورًا، وفَوْقي نورًا، وتَحْتي نورًا، وأمامي نورًا، وخَلْفي نورًا، واجعَلْ لي يومِ لقائِكَ نورًا).[مرجع]




(يا ولِيَّ الإسلامِ وأهلهُ، مَسكنّي الإسلامَ حتى ألقاكَ عليهِ).[مرجع]




(لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، لا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إلَّا باللَّهِ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وَلَا نَعْبُدُ إلَّا إيَّاهُ، له النِّعْمَةُ وَلَهُ الفَضْلُ، وَلَهُ الثَّنَاءُ الحَسَنُ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ مُخْلِصِينَ له الدِّينَ ولو كَرِهَ الكَافِرُونَ).[مرجع]




(اللَّهمَّ لا مانعَ لِما أَعطَيْتَ، ولا مُعْطيَ لِما منَعْتَ، ولا يَنفَعُ ذا الجَدِّ منكَ الجَدُّ).[مرجع]




(اللَّهمَّ أعنِّي على ذِكْرِكَ، وشُكْرِكَ، وحُسنِ عبادتِكَ).[مرجع]




(اللَّهُمَّ إنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا، ولَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ، فَاغْفِرْ لي مَغْفِرَةً مِن عِندِكَ، وارْحَمْنِي، إنَّكَ أنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ).[مرجع]




(اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بكَ مِن عَذَابِ القَبْر، ومِنْ عَذَابِ النَّارِ، ومِنْ فِتْنَةِ المَحْيَا والمَمَاتِ، ومِنْ فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجَّالِ).[مرجع]




(اللَّهمَّ إنَّكَ عفوٌّ تحبُّ العفوَ فاعفُ عنِّي).[مرجع]




(اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بكَ مِنَ الهَمِّ والحَزَنِ، والعَجْزِ والكَسَلِ، والجُبْنِ والبُخْلِ، وضَلَعِ الدَّيْنِ، وغَلَبَةِ الرِّجالِ).[مرجع]




(اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتي وجَهْلِي، وإسْرافِي في أمْرِي، وما أنْتَ أعْلَمُ به مِنِّي. اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي هَزْلِي وجِدِّي وخَطايايَ وعَمْدِي، وكُلُّ ذلكَ عِندِي).[مرجع]




(اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ذَنْبِي كُلَّهُ دِقَّهُ، وجِلَّهُ، وأَوَّلَهُ وآخِرَهُ وعَلانِيَتَهُ وسِرَّهُ).[مرجع]




(الَّلهمَّ باعِدْ بيني وبين خطايايَ، كما باعدتَ بين المشرقِ والمغربِ، الَّلهمَّ نقِّني من خطايايَ، كما يُنقَّى الثَّوبُ الأبيَضُ من الدَّنسِ، الَّلهمَّ اغسِلْني من خطايايَ بالثَّلجِ، والماءِ، والبَرَدِ).[مرجع]




(اللهم إني أسألُكَ نَفْسًا مطمئنةً، تُؤْمِنُ بلِقائِكَ، وتَرْضَى بقضائِكَ، وتَقْنَعُ بعَطائِكَ).[مرجع]




(اللهمَّ إنِّي ضعيفٌ فقوِّ في رضاكَ ضعفِي، وخذْ إلى الخيرِ بناصيتِي، واجعلْ الإسلامَ منتَهى رضائِي، اللهمَّ إنِّي ضعيفٌ فقونِي، وإنِّي ذليلٌ فأعزنِي، وإنِّي فقيرٌ فارزقنِي).[مرجع]




(اللهمَّ بعلمِك الغيب وبقدرتِك على الخلقِ أحْيني ما كانتِ الحياةُ خيرًا لي، وتوفَّني إذا كانتِ الوفاةُ خيرًا لي).[مرجع]




(اللَّهمَّ أنتَ ربِّي لا إلَهَ إلا أنتَ خلَقتني وأنا عبدُكَ وأنا على عَهدِكَ ووعدِكَ ما استطعتُ أعوذُ بِكَ من شرِّ ما صنعتُ أبوءُ لَكَ بنعمتِكَ عليَّ وأبوءُ بذنبي فاغفر لي فإنَّهُ لا يغفرُ الذُّنوبَ إلا أنتَ).[مرجع]




(اللَّهُمَّ أَصْلِحْ لي دِينِي الذي هو عِصْمَةُ أَمْرِي، وَأَصْلِحْ لي دُنْيَايَ الَّتي فِيهَا معاشِي، وَأَصْلِحْ لي آخِرَتي الَّتي فِيهَا معادِي، وَاجْعَلِ الحَيَاةَ زِيَادَةً لي في كُلِّ خَيْرٍ، وَاجْعَلِ المَوْتَ رَاحَةً لي مِن كُلِّ شَرٍّ).[مرجع]




(اللهمَّ إني أعوذُ برِضاكَ من سَخطِكَ وبمعافاتِكَ من عقوبتِكَ وأعوذُ بك منك لا أُحصِي ثناءً عليك أنت كما أثنيتَ على نفسِكَ).[مرجع]




(اللَّهُمَّ أنتَ المَلِكُ لا إلهَ إلَّا أنتَ، أنتَ ربِّي وأنا عبدُكَ، ظلَمْتُ نَفْسي، واعتَرَفْتُ بذَنْبي، فاغفِرْ لي ذُنوبي جميعَها، إنَّه لا يَغفِرُ الذنوبَ إلَّا أنتَ، واهْدني لأحسَنِ الأخْلاقِ لا يَهْدي لأحسَنِها إلَّا أنتَ، واصرِفْ عنِّي سَيِّئَ الأخْلاقِ لا يَصرِفُ عنِّي سَيِّئَها إلَّا أنتَ، لبَّيْكَ وسَعْديْكَ، والخيرُ كلُّه بيَدَيْكَ، والشرُّ ليس إليكَ، أنا بكَ وإليكَ، تبارَكْتَ وتَعالَيْتَ، أستغفِرُكَ وأتوبُ إليكَ).[مرجع]




(اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ، وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما صَلَّيْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ، وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما بَارَكْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ).[مرجع]




أدعية متنوعة لطلب رضا الله



"اللهمَّ ارزقنا الرضا وراحة البال، اللهمّ لا تكسر لنا ظهراً، ولا تصعّب علينا حاجةً، ولا تُعظِم علينا أمراً، اللهمَّ لا تحني لنا قامةً، ولا تكشف لنا ستراً، ولا تفضح لنا سراً".




"اللهمَّ إنّي أعوذ بك من فتن الدنيا، اللهم أسألك قوةً في الإيمان".




"اللهمّ املأ بالإيمان قلوبنا، وباليقين صدورنا، وبالنور وجوهنا، وبالحكمة عقولنا، وبالحياء أبداننا، واجعل القرآن شعارنا، والسنّة الشريفة طريقنا".




"اللهمَّ يا مسهّل الشديد ويا ملين الحديد، ويا مُنجز الوعيد، ويا مَن هو كلّ يومٍ في أمرٍ جديدٍ، أخرجني من حلق الضيق إلى أوسع الطريق، بك أدفع ما لا أطيق، ولا حول ولا قوة إلّا بالله العلي العظيم".




"اللهمَّ اجعل قلوبنا مطمئنةً بالإيمان واجعل نفوسنا منشرحةً بالإسلام".




"إلهنا وخالقنا ورازقنا، توكّلنا عليك فلا تَكِلنا إلى سواك، وهب لنا عفواً ننال به رضاك، ولا تحرمنا من رحمتك إذا ما لبّت الروح نداك".




"اللهمَّ إنّي أسألك نفساً بك مطمئنةً تؤمن بلقائك وترضى بقضائك وتقنع بعطائك".




"اللهمَّ ارزقنا الرضا والقناعة بما قسمت لنا واجعلنا من الشاكرين لنعمك علينا".




"يا فارج الهمّ، يا كاشف الغمّ؛ فرّج همّي، ويسّر أمري، وارحم ضعفي، وقلّة حيلتي، وارزقني من حيث لا أحتسب يا رب العالمين".




"ربّ إنيّ أسألك أن تريحَ قلبي وفكري، وأن تصرف عنّي شتات العقل والتفكير، ربِّ إنّ في قلبي أموراً لا يعرفها سواك؛ فحقّقها لي يا رحيم، ربّ كن معي في أصعب الظروف، وأرني عجائب قدرتك في أصعب الأيام".




"يا ودود يا كريم، يا جبّار السماوات والأرض، يا هادي القلوب اهدِ قلبي، يا مُغيث أغثني، يا مُغيث أغثني، يا مُغيث أغثني، اللهمّ لا تزّين لي عمل السوء، اللهمّ ذكّرني دائماً بأنّ الدنيا زائلةً، واصرف عنّي زينتها".




"اللهمَّ إنّي أسألك زيادةً في الدِّين، وبركةً في العمر، وصحةً في الجسد، وسعةً في الرزق، وتوبةً قبل الموت، وشهادةً عند الموت، ومغفرةً بعد الموت، وعفواً عند الحساب، وأماناً من العذاب، ونصيباً من الجنّة، اللهمَّ ارزقني النظر إلى وجهك الكريم".




"اللهمَّ إنّي أسالك إيماناً دائماً، وأسألك علماً نافعاً، وأسألك يقيناً صادقاً، وأسالك ديناً قيماً، وأسألك العافية من كلّ بليّةٍ، وأسألك تمام العافية ودوامها، والشكر عليها، اللهمَّ أسألك الغنى عن الناس، اللهمّ أسألك باسمك الأعظم تمام الرضا".




"اللهمَّ إنّي أسألك الرضا بالقضاء والقدر، وبرد العيش بعد الموت، ولذّة النظر إلى وجهك، والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرةٍ ولا فتنةٍ مضلةٍ".




"اللهمَّ لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، ولك الحمد بعد الرضا، ولك الحمد على كلّ حالٍ، وفي كلّ حينٍ، اللهمَّ لك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً، يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك".



المراجع

  1. سورة طه، آية:84
  2. سورة الفتح، آية:29
  3. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:2396، حديث حسن.
  4. سورة ال عمران، آية:174
  5. سورة الزمر، آية:7
  6. سورة الزمر، آية:7
  7. فهد بن عبد العزيز عبدالله الشويرخ (27-12-2017)، "من يطلبون رضا الله جل جلاله عنهم"، شبكة الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 25-2-2021. بتصرّف.