دعاء الهداية

يطلب المسلم من ربه الهداية في يومه على الأقل سبع عشرة مرة في صلاته، فهو يقرأ في الفاتحة قوله تعالى: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ}،[١] فالهداية طلب العبد من ربه أن يرشده إلى طريق الخير والصلاح، وذلك ليرى نتائج التوفيق في العمل والعلم جليًّة في حياته؛ حيث إنَّ الشريعة الإسلامية أولت الهداية أهمية كبيرة؛ فتجد ذلك متنوعًا وواضحًا في أدعية القرآن الكريم والسنة النبوية التي تحثُّ على طلب العبد الهداية من ربه، وفي الآتي سرد لمجموعة من الأدعية التي تقال في ذلك:


أدعية الهداية

أدعية في طلب الهداية من القرآن الكريم



{اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ}.[مرجع]




{وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ}.[مرجع]




{إنك تهدي مَن تشاء إلى صراط مستقيم}.[مرجع]




أدعية في طلب الهداية من السنة النبوية



(اللَّهمَّ اهدِني وسَدِدنِي).[مرجع]




(اللَّهمَّ اهدِني فيمن هديت، وعافِني فيمن عافيتَ، وتولَّني فيمن تولَّيتَ، وبارِك لي فيما أعطيتَ، وقني شرَّما قضيتَ، إنَّكَ تقضي ولا يقضى عليْكَ، وإنَّهُ لا يذلُّ من واليتَ، ولا يعزُّ من عاديتَ، تبارَكتَ ربَّنا وتعاليت).[مرجع]




(اللهم زيِّنَّا بزينَةِ الإيمانِ، واجعلنا هُداةً مهتدينَ).[مرجع]




(اهدنا سبيلَ السَّلامِ، ونَجِّنا منَ الظُّلماتِ إلى النُّور، وجنِّبنا الفواحشَ ما ظَهَرَ منها وما بطنَ، اللهم بارِكْ لَنا في أسماعِنا وأبصارِنا وقلوبِنا وأزواجِنا وذرِّيَّاتِنا، وتُب علَينا، إنَّكَ أنتَ التَّوَّابُ الرَّحيمُ، واجعَلنا شاكرينَ لنِعمتِكَ، مُثنينَ بِها، قابِلين لها وأتمَّها علينا).[مرجع]




(اللهمَّ اغفر لي، واهدِني، وارزُقني، وعافني).[مرجع]




(اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، وَارْحَمْنِي، وَاهْدِنِي، وَعَافِنِي، وَارْزُقْنِي).[مرجع]




(اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ الهُدى، والتُّقى، والعفافَ، والغِنى).[مرجع]




(اهدني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ، إنَّكَ أنتَ تَهْدي مَن تشاءُ إلى صِراطٍ مُستَقيمٍ).[مرجع]




(اللَّهمَّ أنتَ خلقتَني، وأنتَ تَهْديني، وأنتَ تُطعمُني، وأنتَ تَسقيني، وأنتَ تُميتُني، وأنتَ تُحييني).[مرجع]




(اللَّهمَّ اهدِني لِأحسنِ الأخلاقِ وأحسنِ الأعمالِ لا يَهدي لأحسنها إلَّا أنت، وقِني سيِّءَ الأخلاقِ والأعمالِ لا يقِي سَيِّئَها إلَّا أنتَ).[مرجع]




أدعية متنوعة في طلب الهداية



"اللهم اهدِنا، واهدِ قلوبنا، واشرح صدورنا، ويسِّر أمورنا، وفرِّج كروبنا، واقضِ ديوننا، وأصلِح أحوالنا، وبلِّغنا آمالنا، واجعل الهدى نوراً لنا من بين أيدينا، ومن خلفنا، وعن أيماننا، وعن شمائلنا، ومن فوقنا، ومن تحتنا".




"اللهم علِّق قلبي بك، واهدِهِ وأنِر له الطريق، فأنت من خلقته، وأنت القادر عليه".




"اللهم إني أسألك الهداية، والتوبة، والرّحمة، والمغفرة".




"اللهم كما هديتنا للإسلام فنسألك أن لا تنزِعه منا، حتى تتوفانا مسلمين وأنت راضٍ عنا".




"اللهم اهدِنا بالهدى، وزَيِّنا بالتقوى، واغفِرْلنا في الآخرةِ والأولى".




"اللهم إنّي أسألك أن تهديَ أحبّتي، وتُنير بصيرتهم، وتبعدهم عن الضّلال، وترُدّهم إلى الدِّين ردّاً جميلاً".




"اللهم اهدِ قلوبنا، وسدّد ألسنتنا، واهدنا، واهد بنا، واجعلنا سبباً لمن اهتدى".




"اللهم لا تدع لنا في ساعتنا هذه ضالّاً إلا هديته".




"اللهم ثبِّت بالهدى أقدامنا، ودُلّنا به على صراطك القويم".




"اللهم اهدنا بالقرآن، واجعله لنا نوراً، ودليلاً ، اهد به قلوبنا، وأسماعنا، وأبصارنا، وجوارحنا، واجعل نُورَ هُداهُ لقلوبنا ضياءً، ولأبصارنا جلاءً، ولأحزاننا مُذهباً، ولذنوبنا مُمحِصاً، وعن النّار مُخلّصا".




"اللهم تَمَّ نورك فَهديتَ فلك الحمد، وعَظُم حِلمُك فغفرتَ فلك الحمد، وبسطتَ يدك فأعطيتَ فلك الحمد".



المراجع

  1. سورة الفاتحة، آية:6